Pages

2013/08/15

Huge deadly car bomb (VBIED) in Beirut against Hezbollat

Bismillah

Islamist group says targeted Hezbollat in Beirut VBIED blast

ضرب حزب الله" الشيعي في معقله المحصن ببيروت للمرة الثانية رداً على جرائمه في سوريا رسالة بالغة القوة



There has been a powerful and deadly VBIED explosion in southern Beirut.
The blast was near a complex used by Lebanon’s terrorist group Hezbollat
.
As ambulances and fire engines rushed to the scene, rescuers said 14 bodies had been found. The Lebanese Red Cross said they had transported 120 injured people to hospital.
Eyewitnesses reported a number of cars destroyed and extensive damage to at least six buildings with people trapped inside by fires.

Lebanon’s taghout/interior minister said it was caused by a car bomb. 

The blast comes one month after a huge car bomb wounded and killed many Hezbollat people in a nearby neighbourhood. 

The area is a stronghold of Hezbollat which has been fighting alongside genocidiaire Bashar al-Assad’s forces in Syria’s genocide.

The violence raises fears of Lebanon being pulled further into that conflict.

"This is the second time that we decide the place of the battle and its timing...And you will see more, God willing (if Hezbollat don't learn their lesson and retreat from Syria)," said a masked man, flanked by two others brandishing rifles, in a video statement addressed to Hezbollat leader Sayyed Hassan Nasrallah.

Embedded image permalink

 

To kill Ahlal sunnah wal jama'a, if their wasn't such a heavy price to pay for it.



وكالة الأنباء الإسلامية - حق
ضرب انفجار هائل بسيارة مفخخة منطقة الضاحية الجنوبية معقل "حزب الله" الشيعي المحصن في بيروت مما ادى إلى مقتل وإصابة مئات من اتباع الحزب واحتراق عدد كبير من السيارات.
ويعتقد أن مجاهدين سوريين هم المسئولون عن هذا التفجير رداً على مشاركة مليشيات "حزب الله" في القتال إلى جانب النظام النصيري في سوريا ضد المسلمين السنة.
وكان انفجار -أقل قوة- قد ضرب الضاحية الجنوبية في التاسع من شهر تموز الماضي .
وتعتبر المنطقة التي ضربتها السيارة المفخخة من أشد المناطق تحصيناً أمنياً في الضاحية الجنوبية حيث يقع على مقربة منها ما يسمى "مجمع سيد الشهداء" الذي يلقي فيه حسن نصر الله زعيم الحزب الشيعي خطاباته في مؤيديه وهو ما يعتبر اختراقا كبيراً للمنظومة الأمنية للحزب ونجاحا كبيراً لمنفذي الهجوم.

المجاهدون هددوا سابقاً باستهداف مصالح "حزب الله" رداً على جرائمه في سوريا

وكانت كتائب عبد الله عزام على لسان قائدها الشيخ ماجد الماجد قد توعدت في وقت سابق باستهداف الحزب ومصالح في جميع انحاء لبنان ردا على جرائمه المستمرة في سوريا ورداً على سكوت الشيعة اللبنانيين ورضاهم بجرائم الحزب.
كما توعدت أيضاً الدولة الإسلامية في العراق والشام بالرد على جرائم "حزب الله" في بيروت كما جاء في أحد إصداراتها الأخيرة.
ويعتبر "حزب الله" الشيعي في نظر جميع كتائب الثورة السورية تنظيماً مجرماً لدوره في قتل السوريين إلى جانب النظام النصيري في كثير من المناطق السورية